اخبار ليبيا اليوم الاربعاء 27/2/2013 – اخبار عاجلة من ليبيا اليوم 27 فبراير 2013

اخبار ليبيا اليوم الاربعاء 27/2/2013 – اخبار عاجلة من ليبيا اليوم 27 فبراير 2013

علم ليبيا

اخبار ليبيا اليوم الاربعاء 27/2/2013اخبار عاجلة من ليبيا اليوم 27 فبراير 2013

IMG_1434

أهالي “الوحيشي” يتظاهرون احتجاجا على تردي البنية التحتية داخل الحي

أعرب أهالي منطقة الوحيشي بمدينة بنغازي عن غضبهم بسبب عدم استكمال مشروع المرافق العامة داخل الحي.

وأقدم، العشرات من أبناء الحي، الذي يعد من أكبر أحياء المدينة اكتظاظا بالسكان، ليل الإثنين، على إغلاق الطريق الرئيس المؤدي للمناطق المجاورة للحي. وقام، المحتجين، بحرق إطارات السيارات وشل حركة المرور وسط احتجاجات تطالب بتحسين الأوضاع البنيوية للحي.

وقال أحد المحتجين، “نحن لا نطلب المستحيل… فقط نطالب بإصلاح الطرقات… نريد بنية تحتية جيدة… أبناءنا يذهبون لمدارسهم وهم في وضع سيء بسبب برك المياه التي تغمر المنطقة”.

وأضاف، “نحن لم نر شيئاً من العهد السابق، ولا حتى من ليبيا الجديدة،  رغم مشاركتنا في الجبهات… نحن لا نطالب بصرف الأموال لنا نظير الحراسة كما يروج  الكثيرين… نحن فقط نريد بنية تحتية… فقط نريد اهتماما… الأموال يتم توزيعها للدول الأخرى ونحن ننظر إليها… المجلس المحلي للحي بدأ يتهرب منا”.

وقال، نجيب الوداوي، وأحد السكان الذين شاركوا في الاحتجاج، ” المجلس المحلي بنغازي لم يلتفت إلينا… أعضاءه فقط يذكروننا عندما يكون هناك انتخابات… إنهم يصعدون على أكتافنا”.

وأضاف، الوداوي، “من لا يعرف الوحيشي هو لا يسكن في بنغازي… البنية التحتية متهالكة لا نريد أموال الحراسة… نريد بنية تحتية للمنطقة وسنعمل معهم مجاناً”.

وأكد، السكان المحتجين، على استعدادهم لحماية الشركات التي قد تأتي لصيانة الطرقات، وقالوا، “كل شركة ترغب في خدمة بنغازي سنحميها… مسؤوليتنا ستكون حمايتهم”.

ويعاني، حي الوحشي، منذ عقود من ترديا في الوضع البنيوي، حيث لا طرق مرصوفة في غالب شوارع الحي، ما يجعل السكان والمارة وسائقي السيارات يعانون لأجل الوصول لبيوتهم أو لأي مكان يقصدونه داخل الحي.

وهدد، المحتجين، بإغلاق المنطقة إلى أن يلتفت المجلس المحلي لمطالبهم، وأكدوا أنهم سيستمرون في إغلاق الشارع”.

يذكر، أن النظام (السابق) قد شرع إنجاز مشروع متكامل للمرافق العامة داخل حي “السلاوي”، بعدما رصد لأجل ذلك مبلغ قد بنحو 400 مليون دينار، وأوكل جهاز تنفيذ مشروعات الإسكان والمرافق (المشرف) مهمة إنجاز المشروع لشركة البحر الأبيض المتوسط.

وكان، مسؤول لجنة الإسكان والمرافق بالمجلس المحلي ببنغازي، محمد محمد السوالم، قد قال في وقت سابق، “إن تفعيل مشروع منطقة السلاوي سيبدأ قريبًا… مؤكدًا هناك بعض الترتيبات والإجراءات بين وزارة الإسكان والمرافق بالحكومة الانتقالية وجهاز تنفيذ مشروعات الإسكان والمرافق وهو الجهة المالكة للمشروع”.

مساعي أردنية رسمية لبحث مستحقات الفنادق الأردنية لدى ليبيا

صرح وزير السياحة والآثار الأردني الثلاثاء، إن مخاطبات رسمية تجرى حالياً مع الجانب الليبي، لبحث مسألة الديون الليبية المستحقة لدى المملكة.

وقال نايف حميدي الفايز- في تصريح لصحيفة العرب اليوم- إن المعنيين من الجانب الليبي، أكدوا التزامهم بالجوانب المترتبة عليهم، خلال فترة تواجد الليبيين في المملكة، على حد قوله.

وأضاف الفايز أن الحوار يجرى بشكل مكثف مع السفير الأردني في ليبيا، ومع المسؤولين من الجانب الليبي، وتتضمن الوقوف على المستحقات الليبية للمنشآت الفندقية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن المخاطبات التي تمت مع الجانب الليبي، تضمنت الوصول إلى صيغة، لكيفية الالتزام المستحقات المترتبة على الجانب الليبي لصالح المنشآت الفندقية.

التزام بالدفع

من جهته، أكد عدد من أصحاب وملاك المنشآت الفندقية، أهمية التزام الجانب الليبي في دفع مستحقاته خلال الفترة الحالية، موضحين في الوقت ذاته أن المخاطبات الرسمية التي تمت، وضعت الحكومة بملف المستحقات المالية على الجانب الليبي للمنشآت الفندقية، والدعوة إلى تحديد موعد لصرف المستحقات.

وكانت أحدث البيانات الإحصائية، قد أظهرت ارتفاع معدل الإشغال الفندقي خلال العام الماضي، نتيجة الظروف السياسية التي شاهدتها المنطقة العربية، حيث تمثلت في ارتفاع أعداد الليبيين القادمين للعلاج، التي أسهمت في رفع نسب الأشغال الفندقي.

وجدير بالذكر، أن الحكومة الليبية كانت قد أعلنت عن سدادها لنحو 10 بالمائة من المستحقات المترتبة فقط، من القيمة الإجمالية من الديون المتراكمة، وسيتم دفع المبلغ الكلي عند التدقيق مع شركة تدقيق أخرى جديدة.

وقد أثرت هذه المماطلة بشكل سلبي على المنشآت الفندقية، إضافة إلى سوء المعاملة من الجانب الليبي، والتسويف وعدم الالتزام بدفع المبالغ المستحقة، حيث أن هناك أكثر من 200 منشأة فندقية متضررة، ومن الممكن إغلاقها وتعريضها للإفلاس، متأثرة بهذه القضية، وبالتالي الإضرار بأكثر من 200 ألف أردني من العاملين بهذه المنشآت.

منع سفير جنوب إفريقيا في ليبيا من السفر بمطار القاهرة، لحوزته مبلغ 150 ألف دولار

منعت سلطات الأمن بمطار القاهرة الدولي الثلاثاء، سفر سفير جنوب أفريقيا لدى ليبيا، بعد ضبط مبلغ 150 ألف دولار داخل إحدى حقائبه، أثناء عودته على متن طائرة مصرية إلى طرابلس، وهو ما يخالف قانون النقد، الذي يسمح للراكب بحمل 10 آلاف دولار فقط في السفر أو الوصول.

ووفقا لوكالة الشرق الأوسط- فقد أشتبه أمين الشرطة أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب الرحلة، في إحدى حقائب ظهور أجسام غريبة بداخلها، وبعرض الأمر على مدير التأمين بالمطار العميد محمد عبد العال، تم استئذان مكتب الخارجية، وفتح حقيبة السفير، وعثر على المبالغ المالية، والتي أكد السفير أنها محولة له من جنوب إفريقيا، للسفر بها إلى ليبيا.

وتم إبلاغ السفير بقانون النقد، الذي لا يسمح بمغادرة تلك الكمية من الأموال، فطلب من سلطات المطار إلغاء سفره من الرحلة، عقب إلغاء مدير أمن المطار اللواء مجدي اليسري، السفر واتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة.

نائبة رئيس البرلمان العربي ضمن وفد برلماني الذي يزور ليبيا وموريتانيا

تشارك نائب رئيس البرلمان العربي الدكتورة عائشة المناعي، ضمن وفد البرلمان برئاسة رئيس البرلمان أحمد محمد الجروان، الذي سيقوم بزيارة لليبيا وموريتانيا، في الفترة من الأول وحتى الرابع من شهر المقبل.

وقال مصدر في البرلمان العربي- لصحيفة الراية القطرية- إن الوفد سيبحث خلال الزيارتين، بحث العلاقات بين البرلمان العربي وبرلمانات هذه الدول، وتفعيل أواصر التعاون الاجتماعي والسياسي معها، إلى جانب مناقشة العديد من القضايا المدرجة على جدول أعمال البرلمان العربي الدائم، سواء ما يتعلق بالوضع السياسي أو التشريعي للبرلمان، وتحركاته ودوره في المرحلة المقبلة.

مجموعة مسلحة تقتحم مقر الحكومة الليبية بطرابلس

صرح مسؤول بالحكومة الليبية الثلاثاء، إن مجموعة من الثوار غير مسلحين، اقتحموا مقر رئيس الوزراء الليبي، للمطالبة بتحسين أجورهم مقابل حراسة الحدود، في الوقت يزور فيه رئيس الحكومة جنيف للمشاركة في قمة حقوق الإنسان.

وقال المسؤول الحكومي- الذي رفض نشر اسمه لقناة سكاي نيوز- “صعدت المجموعة إلى الطابق العلوي، وتحدثوا إلى أحد المسؤولين هناك، لكنهم كانوا يريدون مقابلة زيدان، وهو غير موجود في البلاد اليوم”.

وأضاف المسؤول أن المجموعة، نظمت اعتصاماً سلمياً خارج المبنى الرئيسي، لكنهم لا يزالون داخل المجمع، دون أن يفصح عن هوية هؤلاء الرجال، إلا أنهم يتبعون لقوات الحرس الحدود، التي تتكون بشكل أساسي من ميليشيات تتعاون مع وزارة الدفاع.

وتأتي عملية الاقتحام، تزامناً مع زيارة رئيس الوزراء علي زيدان لجنيف، لإلقاء كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، كما تعتمد الحكومة على بعض كتائب الثوار في حفظ الأمن وحراسة الحدود.

Tags: , , , , , , ,

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*
*